ما زال الفلتان الأمني و إرتكاب الجريمة المنظمة سمة الأجواء السائدة في منطقة عفرين ، بالرغم من الحملة الأمنية التي أدعت الحكومة التركية القيام بها لمحاربة الفساد والإرهاب لكنها تبينت بأنها ضد السكان الأصليين من الكُرد في المنطقة بهدف بث الرعب و الخوف في نفوسهم و ترهيبهم للتفكير بالرحيل ، و إطلاقها يد العنان لعناصر الميلشيات المسلحة الموالية لها و التابعة للحكومة السورية المؤقتة و الإئتلاف الوطني السوري بإرتكاب المزيد من الجرائم أمام مرآى قواتهم العسكرية دون ردعهم أو محاسبتهم وفق القوانين الدولية الملزمة بإحتلال أراضي دولة أخرى ذات سيادة
قام أحد العناصر المسلحة المنضوي تحت مسمى الجيش الوطني السوري من الفرقة التاسعة ، بإطلاق النار عشوائياً وسط مدينة عفرين ” شارع الفيلات ” في الساعة الحادية عشرة ظهراً من يوم السبت 19/09/2020 بالقرب من مدرسة فيصل قدور ، مما أدى إلى إصابة الطفل يوسف عثمان حوالي 2 العامين ، وفقدان حياته في حضن والده أثناء قيادته الدراجة النارية . و هناك مقطع مصور من كميرات المراقبة ، دون إتخاذ أية إجراء ضد العنصر من قبل قادة الجيش الوطني السوري أو القوات التركية
و كما سمع دوي إنفجار قوي في يوم السبت بتاريخ 19/09/2020 بالقرب من جبل _ برصايا القريب من قريتي قسطل جندو _ ديكمداش دون معرف الأسباب حتى الآن
أقدمت الشرطة العسكرية برفقة عناصر الميلشيات المسلحة يوم السبت بتاريخ 19/09/2020 على خطف المواطنة عوفة سيدو 55 عاماً من أهالي قرية كورا التابعة لناحية جنديرس _ مقيمة في حي المحمودية بمدينة عفرين، أثناء زيارتها لإبنتها في القرية ، دون ذكر الأسباب و أقتيادها إلى جهة مجهولة دون معرفة مصيرها حتى الآن
أقدمت الشرطة العسكرية في مركز مدينة عفرين يوم الخميس بتاريخ 17/09/2020 على خطف المواطن حسين رشيد شيخو من أهالي قرية قوطان التابعة لناحية بلبل ، يعمل سائق مضخة في مدينة عفرين ، دون ذكر الأسباب و أقتياده إلى جهة مجهولة دون معرفة مصيره حتى الآن
ضمن إطار التصفيات الجسدية بين عناصر الميلشيات المسلحة الموالية لحكومة الإحتلال التركي حول سرقة ممتلكات الكُرد و الإستيلاء على أراضيهم الزراعية لجني المحاصيل ، أقدمت عناصر مسلحة مجهولة بزرع عبوة ناسفة تحت سيارة عسكرية مركونة أمام جامع بلدة بلبل ، يعتقد بأنها تابعة لفصيل النخبة المسيطرين على عدد من القرى التابعة للناحية يوم الجمعة بتاريخ 18/09/2020 أثناء دخول المصلين ، و القيام بتفجيرها بعد عودة عناصرها ، مما أدى إلى مقتل عنصر واحد و إصابة الآخرين بجروح متفاوتة و خطيرة لعنصر آخر ، نقلوا إلى المركز الصحي لتلقي العلاج في ظل كتمان تام من قادة الميلشيات المسلحة
منظمة حقوق الإنسان في عفرين
20/09/2020

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *