لحرائق المفتعلة هي شكل من اشكال جرائم الابادة ضد الكرد
منذ ايام والحرائق تجتاج آلاف الدونمات من محصول الحبوب في مناطق الجزيرة السورية حيث يسكنها الغالبية الكردية وتلتهم في طريقها الاخضر واليابس ،
ولقد بات معلوماً للقاصي والداني بان الجهة الفاعلة تهدف من خلال تلك الحرائق المفتعلة محاربة الكرد في لقمة عيشهم وارادتهم الحرة في ادارة انفسهم بانفسهم
تلك الجهة التي تتمثل في اعداء الكرد ومناهضي الانسانية وفي مقدمتهم دولة الاحتلال تركيا بشكل مباشر كما تم اظهار الدليل على ذلك من قبل المرصد السوري لحقوق الانسان قبل ايام حينما نشر شريطاً مصوراً لدورية تركية من حرس الحدود وقيام احد عناصرها باشعال النيران بشكل متعمد في الاراضي الزراعية في الجانب السوري من الحدود ، او من خلال طفلها المدلل تنظيم داعش الارهابي عبر خلاياه النائمة ويشاركها في ذلك خلايا البعث واستخبارات النظام السوري وذلك بعد ان عجزوا عن كسر ارادة الكرد عبر العدوان العسكري المباشر ، وفشل كل مساعيهم باجتياح مناطق شرقي الفرات
وذلك بغية نشر الفوضى بين مكونات المجتمع وتأليب الراي العام ضد الادارة الكردية بغية ارباكها وافشالها ، فتلك الحرائق هي امتداد للحرائق التي تلتهم جبال واحراش عفرين المحتلة بشكل يومي والتي يفتعلها عمداً دولة الاحتلال تركيا ومرتزقتها من فصائل الائتلاف الاخوانجي الشيوفيني السوري وذلك كشكل من اشكال الحرب القذرة التي تتبع من قبلهم والتي تستهدف الهوية والوجود الكردي التاريخي على ارضه بغية تدميره كلياً او جزئياً
والذي هو نوع من انواع جرائم الابادة الجماعية لجماعة قومية من خلال اخضاعها عمداً لظروف معيشية يراد بها تدميرها المادي كلياً او جزئياً وفقا لنص الفقرة /ج/ من المادة /2/ من الاتفاقية الدولية لمنع ومعاقبة جريمة الابادة الجماعية التي اقرتها الجمعية العامة للامم المتحدة في التاسع من كانون الاول عام 1948
اضافة ان الحريق العمد واتلاف المزروعات متى كان ذلك بقصد نشر الرعب بين الناس وهذا ماهو المقصود من هذه الحرائق المفتعلة عمداً فانه يرتقي الى مصاف الجرائم الخطيرة وفقاً للقانون الجنائي الدولي والتي تصل عقوبتها الى الاعدام شنقاً ، وهذا ماهو معمول به ايضا في اغلب قوانين العقوبات لغالبية دول العالم
ولذلك نهيب بالادارة الذاتية الضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه من العملاء والمرتزقة الذين ينفذون اجندات الدول والقوى المعادية للكرد وادارتهم الذاتية وانزال اقسى العقوبات بحقهم ليكونوا عبرة لغيرهم
كما ندعوها الى ضرورة تعويض المواطنين المتضررين من تلك الحرائق تعويضا عادلاً بما يؤمن لهم توفير لقمة العيش لاسرهم واعادة تاهيل وزراعة اراضيهم مستقبلاً لمحو وازالة آثار هذه الجرائم القذرة التي تستهدف ارزاق الناس وافشال مساعي ومخططات الاعداء في نشر الفوضى والفلتان الامني في مناطق الادارة الذاتية
كما نهيب بقوات التحالف الدولي بضرورة المساهمة ومساعدة اجهزة الادارة في التغلب على الحرائق المفتعلة واخمادها من خلال استخدام الطيران في اخماد الحرائق وتزويد الادارة بسيارات الاطفاء الكافية

الهيئة القانونية الكردي
11/6/2019

Leave a Reply

Your email address will not be published.