وحوش العصابات الإرهابية المسلحة( “الجيش الحر/ الوطني السوري”) العميلة للاحتلال التركي، قتلت الشاب ( محمود حسن أومري) ، من ذوي الاحتياجات الخاصة، تحت التعذيب بعد حوالي (8 أشهر ) من اعتقاله في مدينته راس العين / سري كانيه بعد عودته مع والدته لتفقد منزلهم بعد الاحتلال التركي الاخواني القاعدي ، على يد عصابة “فرقة الحمزة “الإرهابية المنضوية في إطار ما تسميه تركيا وقطر وشبكة الإخوان المسلمين ب( الجيش الوطني السوري) التي كانت قد استولت على منزل العائلة ، وضربوه بشدة أمام والدته عند محاولة السؤال عن منزلهم.
وكانت عائلته طالبت مراراً بإطلاق سراحه وأرفقت وثائق طبية وأدويته الخاصة تثبت أنه من ذوي الاحتياجات الخاصة، وراجعوا قيادة الفصيل الارهابي ، وكذاك مناشدات عبر الاعلام ، دون جدوى .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You missed