نداء :
والدة المختطفة الكُردية نادية حسن سليمان تُناشد العالم ومنظمات الإنسانية للإفراج ابنتها و صهرها في سجون مرتذقة الحمزة الدواعش تابع للاحتلال التركي.

عفرين بوست-خاص
تستمر المليشيات الإسلامية التابعة للاحتلال التركي وتنظيم الإخوان المسلمين، اختطاف وإخفاء المئات من أبناء إقليم عفرين الكردي المحتل، منذ الأيام الأولى للغزو التركي في العشرين من يناير العام 2018، ومن تلك الحالات، حالة زوج وزوجة يدعيان أحمد ونادية.
حيث قرر الزوجان الشابان “أحمد رشيد\23 عاماً، من أهالي قرية “بيباكا” التابعة لناحية “بلبله\بلبل”، و”نادية حسن سليمان\20 عاماً، من أهالي قرية “قزلباشا” التابعة للناحية ذاتها، العودة إلى عفرين المحتلة بعد فترة وجيزة من زواجهما، وتمكنا من الخروج  من مناطق الشهباء إلى مدينة كوباني ومنها توجها إلى منبج ودخلا منها إلى منطقة جرابلس الخاضعة للاحتلال التركي.
إلا أن ميليشيات الاحتلال التركي اختطفت الزوج أحمد على طريق كفرجنة – عفرين، ما دفع بـزوجته “نادية” للتوجه لبيت خالها، والسكن فيه فترة، متأملة في خروج زوجها من السجن، إلا أن خالها قرر في تلك الفترة الرحيل إلى حلب، ما دفعها للانضمام إلى إحدى صديقاتها في منزلها، فداهمت دورية مسلحة المنزل واختطف دنيا والعائلة المستضيفة (رجل وزوجته).
وقد ظهر اسم “نادية” في تقرير لمنطقة حقوق الانسان في عفرين، وقالت إنها كانت بين المختطفات اللواتي ظهرن في المقطع المصور الذي تسرب بعيد اقتحام ميليشيا “أحرار الشام” و”جيش الإسلام” لمقر ميليشيا “فرقة الحمزة” في “مبنى الأسايش سابقاً”.. ولا زال مصيرها ومصير زوجها “أحمد رشيد” مجهولاً حتى اليوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You missed