حتى القبور لم تسلم من حقد الغزاة الأتراك ومرتزقتهم”

إبان قيام قوات الاحتلال التركي ومرتزقتهم من الفصائل السورية باحتلال عفرين منذ حوالي سنتين، قامت تلك الفصائل المرتزقة وتحت إشراف قوات الاحتلال التركي بكافة أشكال القمع والاضطهاد بحق الشعب الكردي في منطقة عفرين. وقد أظهر الغزاة حقدهم على كل ما يمت للكرد في عفرين بِصِلة، فقد اعتدوا على الطبيعة حيث قطعوا الآلاف من أشجار الزيتون والأشجار الحراجية بدوافع عنصرية تجاه المنطقة الكردية. لم يتوقف حقد وكراهية الفصائل المرتزقة تجاه الكرد عند هذا الحد، بل تجاوزوا بإجرامهم كل المعايير الانسانية والأخلاقية، حيث قاموا بنبش قبور الكرد في مقابر ومزارات منطقة عفرين وجرفها وخاصة مزارات الشهداء الذين فقدوا حياتهم في مقاومة غزوات الفصائل السورية المرتزقة في سنوات الحرب الماضية وكذلك شهداء مقاومة الغزو التركي. يهدف المرتزقة من هذه الممارسات إلى محو الهوية الكردية لمنطقة عفرين وإهانة من تبقى من الكرد على أرضهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You missed