شريط مصور بتاريخ 16 كانون الثاني 2013 في مدينة رأس العين، يظهر قيام مسلحين ضمن “الجيش الحر”، حاليا يطلق عليهم أسم “الجيش الوطني” وهم يعذبون ويعتدون على عدد من المدنيين.


وكانت جماعات مسلحة مدعومة من تركيا تحت اسم الجيش الحر، أبرزهم غرباء الشام، ألوية أحفاد الرسول متحالفين مع جماعات سلفية “تنظيم جبهة النصرة”، قد شنو هجوما على بلدة رأس العين \ سري كاني عقب انسحاب الجيش السوري، بدافع السيطرة على المدينة الحدودية بدعم تركي في 8 تشرين الأول 2012 لكن محاولتهم فشلت نتيجة تصدي وحدات حماية الشعب لهم، واندلاع اشتباكات، وتكررت المحاولات للسيطرة على المدينة مجددا حتى سيطرة وحدات حماية الشعب على كامل المدينة في 17 يوليو 2013.
واختفى الأشخاص الأربعة الذين ظهرو في المقطع المصور، منذ ذاك التاريخ، حيث رجحت المصادر أن يكونوا قد تعرضوا لاعدام ميداني.
أرشيف: شريط مصور في مدينة رأس العين، في 16 يناير 2103 يظهر قيام المسلحين الموالين لتركيا في الجيش الحر باعتقال مدنيين وتعذيبهم. يشار أن كل المدنيين الذين ظهروا في الفيديو تم اعدامهم ميدانيا لاحقا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You missed