بيان إلى الرأي العام
من مأساة الشعب السوري وبكل مكوناته أنّه يعيش حالة القهر والخوف في وطن أصبحَتْ حدوده ناراً تحرق من يحاول الاحتماء بها.

مازالَتْ آلة الحرب التركية تحصد المزيد من الأرواح السورية في همجية وغطرسة أحقاد العثمانيين الجدد.
ولم يكتفِ ساسة العدالة والتنمية بالتدخل في الشؤون الداخلية لسوريا، ودعم كافة أشكال الارهاب والمرتزقة، بل إن ممارسات الدوله التركية ترقى الى إرهاب دولة في ممارساتها تجاه السوريين.
احتلال جرابلس واعزاز والباب وعفرين وتل أبيض ورأس العين وأمام صمت العالم.
والخطوات الممنهجة في خلق حالة التغيير الديمغرافي والدمار والقتل والخطف والسرقات.
وتأتي مجزرة تل رفعت التي راح ضحيتها أطفال أبرياء هجّروا من بيوتهم ومدنهم لتكون شاهداً واضحاً على ذهنية الإجرام التي يتبناها أردوغان في تعامله مع السوريين، فقد قام المرتزقة السوريون ممن ينتمون لما يسمى بالجيش الوطني المرتبط بتركيا ويشكلّ الإرهابيون عمادها، بارتكاب هذه المجزرة من خلال قصف المدنيين الأبرياء وذلك استكمالا لجرائمهم في كل مكان يتواجدون فيه.


كما أنهم أنفسهم من يصفون الأحياء الآمنة في حلب وينكلون بالمدنيين ويرتكبون الجرائم.
إننا في التحالف الوطني الديمقراطي السوري ندين ونستنكر هذا العمل الجبان المخزي ونناشد المنظمات الدولية والمجتمع الدولي لتوثيق هذه الجريمة وكافة جرائم الاحتلال التركي ومرتزقته بحق أبنائنا.
كما أننا نطالب بدحر المحتل التركي وخروجه من كافة الأراضي السورية وبكافة الطرق المتاحة.
وعلى المجتمع الدولي التحرّك فوراً لوقف هذه المجازر التي تحدث أيضا في مناطق الاحتلال جميعاً.
كل الرحمة للشهداء الأبرار
والصبر والسلوان لذويهم

٣ / ١٢ / ٢٠١٩

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You missed