لا تزال العناصر المسلحة المنضوية تحت مسمى ” الجيش الوطني السوري ” التابع للحكومة السورية المؤقتة و الإئتلاف الوطني الموالية للحكومة التركية تنفذ الأجندات السياسية و العسكرية للنظام التركي ، الإستيطانية منها و إرتكاب جرائم الإبادة العرقية . وحصر مهمتهم الحالية القيام بعمليات النهب و السرقة و السطو المسلح و الخطف العشوائي بغية تحصيل الفدية و فرض الأتاوة على المحاصيل الزراعية و الإستيلاء على المنازل و الممتلكات و قطع الأشجار المثمرة منها و الغابية و بيعها حطب لكسب الأموال .
أنطلقت خلال اليومين الماضيين 26 _ 27 / 11 / 2019 حملة مداهمات و إختطاف عدد من المواطنين الكورد في بلدة معبطلي و قرية قنطرة التابعة للناحية من قبل المخابرات التركية و مرافقة العناصر المسلحة التابعة لفصيل الجبهة الشامية لهم بحجة الخدمة الإجبارية و الوقوف على الحواجز حتى لمن خدم ليوم واحد أو يومين بشكل إجباري ، و تحصيل فدية مالية قدرها 100 ألف ليرة سورية لقاء إطلاق سراح كل واحد منهم علماً بأن البعض منهم لم يستطيعوا دفع المبلغ المفروض عليهم .
هذا و ما تزال الحملة مستمرة حسب دفتر تدوين السجل العسكري لمهمة عناصر الحرس على الحواجز الموجود بأيدي العناصر الأمنية التركية و التي تضم قائمة طويلة من الأسماء في صفحاته .
و قد أستطعنا الحصول على بعض الأسماء ممن اطلقوا سراحهم و البعض الآخر ما زالوا رهن الحجز و هم :
_ بلدة معبطلي :
1 _ رمزي شعبو بن مصطفى
2 _ محمد محمد علي بن بلال
3 _ خليل بكر

_ قرية قنطرة
1 _ أحمد كلخاش
2 _ علي محمد مراد
3 _ رمزي حنان عثمان
4 ._ خليل منان يوسف
5 _ نبي خليل حنان
6 _ آذاد أحمد حنان
7 _ محمد أحمد حنان
8 _ أحمد أصلان
9 _ نعام أحمد حنان
10 _ محمد ربيع يوسف
11 _ علي حنان شيخو
12_ عبد الرحمن محمد شيخ نعسان
13 _ خليل حنان خليل ( مختار القرية ).

منظمة حقوق الإنسان في عفرين
29/11/2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You missed