دعت مصر مجلس الأمن والمجتمع الدولي إلى ضرورة وقف مساعي بعض الأطراف لإجراء “هندسة ديمغرافية” لتعديل التركيبة السكانية في شمال سوريا بشكل يستهدف توسيع نفوذها الإقليمي.
مصر تدعو إلى محاسبة الحكومات والأطراف الداعمة للإرهاب في سوريا.
شدد بيان مصر على ضرورة وقف مساعي بعض الأطراف لإجراء “هندسة ديمغرافية” لتعديل التركيبة السكانية في شمال سوريا بشكل يستهدف توسيع نفوذها الإقليمي، وأكد البيان على استمرار مصر في بذل كافة الجهود الممكنة للمساعدة على التوصل لتسوية سياسية مستدامة تحافظ على سيادة سوريا ووحدة وسلامة شعبها وأراضيها‪.
وكانت مصر قد دعت المجتمع الدولي إلى محاسبة الرئيس التركي اردوغان على جميع جرائمه خاصة دعم الإرهاب وامداده بالسلاح وايواء الإرهابيين وتوفير الملاذ الامن لهم بالمخالفة لقرارات مجلس الامن، فضلاً عن جرائمه ضد شعبه وضد الكرد.
ووجهت بعثة مصر لدى الأمم المتحدة في نيويورك، بتعليمات من وزير الخارجية سامح شكري، رداً قوياً على ما جاء ببيان الرئيس التركي أردوغان في افتتاح الدورة رقم ٧٤ للجمعية العامة للأمم المتحدة، تناولت فيه رعايته للإرهاب في سوريا مما أسفر عن طول أمد صراع راح ضحيته مئات الآلاف من أبناء الشعب السوري، وتعمد استهداف الكرد بعينهم بالقمع والقتل والإبادة وهو ما يدخل في مصاف الجرائم ضد الإنسانية التي تستوجب المحاسبة والتي لا تسقط بالتقادم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You missed