تقرير وشاهد من أهالي عفرين يقول :قالها لي رئيس مخفر في معبطلي ذات يوم : أحيانا يمر شهر ولا نكتب ضبط والمخفر كان يغطي أكثر من خمسين قرية.
اليوم إجرام منفلت على مدنيين آمنين في بيوتهم. يعتقل ويعذب اي من أبناء عفرين لا شيء فقط لدفع كفالة للإفراج عنه لتحول رواتب لمن يسمون أنفسهم شرطة وقضاة وأمنيين ..

يوميا قتل وأعتقال في بيوت العفرينيين. و قهر يقتل من هاجر الى الشتات.
لا أحد يسمع الصوت
لا أحد يأتي مغيثا
لا احد يقول أن ما يجري حرام بكل الشرائع ويجب أن يتوقف.
من يملك مئة دولار يقتل لأجل سرقتها
مئة دولار هي مايرسله الأبناء لابائهم وأماهاتهم يا قتلة و يا مجرمون أي دين تدعون أي إله تعبدون أي ثورة تمثلون.
سمعتها أمس من عربي حر من جوارنا كنا في عزاء قال من حقكم ككورد أن تكفروا بنا وبكل شيء فينا ولنا وحتى ترفضوا العيش معنا. قال وهو مطلع كيف تم الجمع الحثالات لنقتلع نحن الكورد من عفرين.
صوته وحده هذا العربي الحر لا يكفي
وما أرتفع من صوت الكورد الى الآن أيضا لا يكفي.
اذا كان صوتنا نحن أبناء عفرين منخفضا فلن يرتفع صوت آخرين لنجدتنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You missed