استشهاد العجوز الكردية حورية محمد بكر متأثرة باصاباتها نتيجة تعرضها للضرب والتعذيب على يد عصابات الاحتلال التركي الاسلامية وذلك بعد نحو أسبوعين من استشهاد زوجها العجوز “محي الدين أوسو في العملية ذاتها.
وكانت “عصابة “الجبهة الشامية” اقتحمت في 25/8/2019 منزل المواطن محي الدين اوسو 78 عاماً ،من أهالي قرية قطمة، والكائن في حي الأشرفية في محيط مقصف جين ( خلف كازية عيشة ) وذلك بغاية السطو المسلح، حيث أقدمت العصابة حينها على تقييد الزوجين العجوزين وتعريضهما للضرب والتعذيب ما أدى لاستشهاد محي الدين على الفور.
حورية محمد بكر البالغة من العمر 74 عاما أصيبت حينها بكدمات كبيرة في منطقة الوجه واالصدر مسببة نزيفا داخليا، وبعد قضائها يوما واحدا في المشفى، تمت اعادتها لمنزلها لتفارق الحياة هي الأخرى وذلك بعد مرور 12 يوما على استشهاد زوجها محي الدين.
((الصحفي محمد بلو Mohemed Billo

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You missed