فصائل المعارضة الخاضعة لانقرة تجبر اهالي عفرين على الخروج في مظاهرة مؤيدة لاردوغان :
فيما يبدو أنّه رد على يوم الغضب السوري تجاه صمت الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان تجاه التقدّم السريع لقوات الجيش السوري في ريف ادلب وعموم “المنطقة العازلة”، وسط حديث عن صفقة روسية-تركية، وتظاهر الآلاف من المواطنين السوريين وتوجههم نحو معبري باب الهوى الحدودي مع تركيا شمال إدلب على الحدود السورية– التركية عند لواء إسكندرون، ومعبر أطمة شمال إدلب ورفع شعارات تتهم الرئيس التركي والجيش التركي بالخيانة وجرق صوره واعلامه.
في ظل الانتفاضة الشعبية وكسر حاجز الصمت من قبل السوريين في المناطق الخاضعة لتركيا شرق وشمال حلب اجبر فصيل “سليمان شاه” والذي يعرف بالعمشمات سكان واهالي منطقة شيخ الحديد على الخروج في تظاهرة مؤيدة للرئيس التركي رجب طيب اردوغان، ترفع صوره واعلام حزبه وتنادي بحياته وتمجيده…
الفصيل كان قد نفذ ايضا خلال الساعات ال 24 الماضية حملات دهم رافقها تهديد الاهالي واطلاق نار عشوائيا كما واغلق المنطقة من خلال نصب المزيد من الحواجز ورفض السماح لاحد بالخروج، مهددا المتغيبين عن المشاركة بالاعتقال الغرامة والتعذيب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You missed