نداء: تدهور الواقع الصحي في مخيمات مهجري عفرين بريف حلب الشمالي

يعاني مهجرو منطقة عفرين في المخيمات المؤقتة التي أقيمت لهم بمنطقة الشهباء من ظروف انسانية، صحية سيئة في ظل قلة الخدمات، وغياب الدعم الدولي وعدم قدرة المنظمات المحلية التي تشرف على نشاط غالبها “الادارة الذاتية” من الاستجابة الكافية من مختلف الجوانب.
مخيم “سردم” الواقع قرب قرية تل سوسين في ريف حلب الشمالي يعناي سكانه من زيادة الأمراض نتيجة ارتفاع درجات الحرارة في ظل عدم توفر الأدوية اللازمة.
ونقلت وكالة NPA في تقرير صحفي عن سعاد صبري إحدى المهجرات من عفرين والقاطنة في المخيم شكاية عدم توفر الأدوية وأطباء اختصاص لتعالج ابنتها قائلة “يوجد نقص كبير في الأدوية في نقطة الهلال الأحمر الكردي وإمكاناتنا لا تسمح بشراء الأدوية من الصيدليات”, مبينة أن الوضع الصحي في المخيم في غاية الصعوبة.
مكاتب الهلال الاحمر الكردي، وهي منظمة تابعة للادارة الذاتية، ومرتبطة بهيئة الصحة اكد أن الأمراض الجلدية ولدغات الحشرات كالعقارب، هي أكثر الأمراض المنتشرة في المخيم والمرافقة لفصل الصيف.

وأن ارتفاع درجات الحرارة والغبار والأتربة وعدم توفر المراوح وبرادات لحفظ الأغذية هي الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض.
وتتعرض أغلب النساء في مخيم سردم، لضربات الشمس، نتيجة عملهن لساعات أثناء نقل المياه إلى المخيم, وبحسب طبيعة المنطقة والتي يغلب عليها الطابع الجاف لعدم وجود أشجار، تنتشر الحشرات بكثرة كالعقارب، مما يزيد من حالات التعرض للدغاتها.
وأشار الهلال الاحمر إلى الإمكانات الضعيفة والنقص الحاد في الأدوية والكوادر الطبية في الهلال الأحمر الكردي، مبينا أن معظم الأدوية التي تقدمها المنظمات تكون شبه منتهية الصلاحية. وأن نقطة الهلال الأحمر الكردي تعالج ما بين \100-90\ حالة مرضية يومياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

You missed